19 يناير, 2017  

قال ممثل إدعاء إن لصا كان يحمل مسدسا وقنبلة سرق مجوهرات من الألماس قيمتها 15 مليون يورو (16 مليون دولار) يوم الأربعاء في مدينة كان بالريفيرا الفرنسية وهرب في هدوء على قدميه.

ودخل الرجل وهو في الثلاثينيات من العمر ولم يغط وجهه بشيء سوى نظارة شمسية إلى متجر فاخر للمجوهرات يطل على متنزه كروازيت الشهير قرب شاطيء البحر وتظاهر في باديء الأمر بأنه زبون.

وقال ممثل الادعاء "طلب رؤية حلي من الألماس... شعرت البائعة بالشك وقدمت له قائمة."

وأضاف أن الرجل استدل بعد ذلك مسدسا آليا وقنبلة وأمر بائعتين بفتح الصناديق الزجاجية للمعروضات. ولم يتأكد المحققون مما إذا كانت القنبلة حقيقية.

وأجبر المهاجم أحد الحراس كان يقف في مكان قريب على الانبطاح أرضا. وقال مصدر مقرب من التحقيق إنه لم يصب أحد أثناء عملية السطو التي استغرقت حوالي ثماني دقائق.

Advertisement