05 فبراير, 2017  

قدم الفنان هاني شاكر، عبر خطاب رسمي وجهه إلى الجمعية العمومية، استقالته من منصب نقيب المهن الموسيقية.

وكتب هاني في الخطاب الذي نشرة نسخةً منه على صفحته الرسمية في موقع التواصل الاجتماعي "فيسبوك"، موجهاً حديثه إلى اعضاء الجمعية العمومية الموقرة، "شكراً علي حاله الصمت والسكوت في الفتره السابقه أمام هذا التطاول والانحطاط والسب الغير مبرر لشخصي ولتاريخي ولأسرتي و لمجلس النقابه من مجموعه معروفه الاهداف وعلي راسهم شخص مسجل خطر ظل شهور طويلة يهاجم ويهين الجميع ولَم تتحرك الجمعية العمومية لمنع هذا التدني الذي ليس فقط يسئ لي ولكن يسئ لنا جميعا كنقابه محترمة وقوية وكبيرة".

وأضاف، كان شغلي الشاغل انا والمجلس المحترم الذي انتخبتموه أنتم هو تحقيق الانجازات والوقوف بجانب الصغير قبل الكبير و مد يد العون لكل انسان وعودة الهيبة والكرامة لأصغر موسيقي في النقابة وتحسين صوره الموسيقي امام الجميع بعد الفتره التي اهتزت فيها هذه الصوره والحمد لله يشهد الجميع ان ما تم في هذه الشهور القليلة الماضية لم يتحقق علي مدار اكثر من ثلاثون عاما".

ومضى في حديثه، "وفِي الوقت الذي قررت فيه وقف هذه المهزلة وهذا التطاول وتكليف المستشار القانوني الاستاذ ياسر قنطوش باتخاذ اللازم ومحاسبة هذا المسجل خطر علي ما قام به وتم فعلا القبض عليه وتحويلة للنياب وجدت نفسي حتي بعد كل هذه الاهانات غير راضي عن حبسه وقررت العفو عنه لمصلحة اسرته واولاده في الوقت الذي لم يراعي فيه هو انني ايضا لدي اسره وأولاد".

وأشر، "والغريب انني في لحظة اتخاذ هذا الاجراء القانوني تجاه هذا المدعو سمعت صوت الجمعية العمومية اخيرا تستنكر ما حدث وتستنكر محاسبه المخطئ وتتعاطف مع التطاول والتجريح للنقيب ولشخصي ولاسرتي وللمجلس المحترم المنتخب لقد كنت أظن اننا جميعا في قارب واحد نرجوا من الله عز وجل ان يوصلنا لبر الامان بنقابتنا لتكون منارة موسيقية وفنية في العالم العربي لكن اتضح لي العكس انني في وادي وكثير من محبي ومشجعي التطاول والسب في وادي اخر".

واختتم، "لذا قررت الاستقالة وعدم الاستمرار في هذا الموقع حفاظا علي اسمي وتاريخي واسرتي الحبيبة واتمني للجميع دوام النجاح والتوفيق".

Advertisement