15 فبراير, 2017  

حققت النجمة البريطانية أديل خلال حفل جوائز جرامي الموسيقية، انتصاراً تاريخيا مفاجئا على المغنية الأمريكية بيونسيه، وذلك بعد أن وضعت يدها على أكبر ثلاث جوائز وهي، أفضل ألبوم، أفضل أغنية مسجلة وأغنية العام.

وفازت النجمة البالغة من العمر 28 عاماً، بجوائز جرامي الخمسة التي رشحت لها بما في ذلك عن ألبومها "25" وأغنيتها الناجحة "هالو"، وأصبحت بذلك أول فنان يفوز بالجوائز الثلاثة الكبرى مرتين في تاريخ جرامي بعد أن فازت بها في 2012 عن ألبومها "21".

وعلى الرغم من أن بيونسيه "35 عاماً"، قد تصدرت ترشيحات جرامي بتسع جوائز عن ألبومها الناجح "ليمونيد" الذي يتناول قضايا العرق والمساواة بين الجنسين والخيانة، إلا أنها فازت بجائزتين فقط مما أحبط آمالها في الفوز بجائزة جرامي لأفضل ألبوم في العام للمرة الأولى في تاريخها.

وقالت أديل التي حصدت خلال مسيرتها الفنية 15 جائزة جرامي في المجمل، لبيونسيه لدى تسلمها الجائزة "ملكتي ومحبوبتي هي الملكة بي، أعشقك."

وأضافت، "لا يسعني قبول هذه الجائزة وأشعر بالتواضع الشديد والامتنان، لكن فنانة حياتي هي بيونسيه، وهذا الألبوم بالنسبة لي - ألبوم ليمونيد - عمل ضخم."

توقف العرض

وفي أول ظهور لها منذ إعلانها المفاجئ قبل 12 يوما أنها في انتظار ميلاد توأمين، ارتدت بيونسيه ثوباً ذهبياً لامعاً شفافاً وغنت مزيجاً من الأغاني الراقصة العاطفية مثل "لوف دروت" و "ساندكاسلز".

وبعد ذلك بلحظات أوقفت أديل العرض حرفياً بعدماً أخطأت في بداية كلمة ألقتها عن المغني البريطاني الراحل جورج مايكل.

وقالت "آسفة، أعلم أن هذا بث تلفزيوني مباشر." وتوقفت عن غناء "فاست لوف" لمايكل وطلبت أن تبدأ الأغنية من جديد قائلة "لا يمكنني أن أفسد له هذا الأمر."

وقدمت فرقة "ذا تايم" والمغني برونو مارس عروضا بعد ذلك للاحتفاء بالمسيرة الفنية لمغني الروك الأمريكي الراحل برنس.

شاهد الفيديو:

Advertisement