04 مايو, 2017  

تلعب الفنانة الأمريكية أنجلينا جولي ومواطنها النجم الفائز بالأوسكار ليوناردو دي كابريو، بطولة فيلم من "هنا يبدأ التاريخ"، الذي بدأ تصويره في عدد من المناطق الأثرية السودانية.

والفيلم الذي يكشف النقاب عن الحضارة السودانية القديمة، من تمويل وإنتاج دولة قطر، وسيُترجم إلى عدة لغات أجنبية ويُبث على قناة الجزيرة، كما سيتم منح نسخ من الفيلم مجاناً إلى أي قناة تليفزيونية ترغب في بثه على شاشتها، حسبما نشرت صحيفة "الراية" القطرية الثلاثاء.

وبدأ تصوير الفيلم منذ أسبوع في الخرطوم، وسينتقل الثلاثاء إلى ولاية نهر النيل. وهو بتوقيع المخرج المكسيكي أليخاندرو غونزاليز انرييتو الفائز بالأوسكار عن أفلام "بابل" و"الانتقام".

ويشارك في بطولة الفيلم الممثلة بري لارسون، وذلك تحت قيادة المخرج أليخاندرو جونزاليز أيناريتو، الفائز بأوسكار أفضل مخرج لعامي 2015-2016.

أماكن تاريخية

ويجري تصوير الفيلم في العديد من الأماكن التاريخية بجميع أنحاء البلاد، حيث بدأ تصويره قبل أسبوع في المتحف الوطني، وبمنطقة التقاء النيلين الأبيض والأزرق في الخرطوم. ثم انتقل فريق العمل إلى المراسي في منطقة الدفوفة، وجبل البركل، ودنقلا كورو-القديمة والعديد من المواقع الأثرية في الولاية الشمالية، والبجراوية في ولاية نهر النيل، وكذلك التصوير في رويال سيتي بمخيم النقعة، والمصورات.

والمناطق التي يتم التصوير فيها كانت منذ آلاف السنين تابعة لمملكة كوش.

وكانت مملكة كوش، طبقاً لتعريف اليونسكو، قوةً عظمى بين القرنين الثامن والرابع قبل الميلاد، وامتدت إمبراطوريتها الشاسعة من سواحل البحر الأبيض المتوسط إلى أعماق أفريقيا، جاعلةً من مناطق نفوذها مساحة تبادل للفنون والهندسة واللغات والأديان، وتركت آثاراً هائلة من الأهرام والمعابد والمنشآت الكبرى. وبنى ملوك كوش أكثر من 240 هرماً في العاصمة مروي والعديد من المعابد، أهمها معبد الإله الأسد أباداماك.

جبل البركل

كما يعد جبل البركل من أهم المواقع التاريخية المحورية التي شهدت جزءاً طويلاً من الحضارة السودانية القديمة، وفي عام 2014 أعلنت البعثة الأثرية القطرية الخاصة بمشروع حفريات جبل البركل في شمالي السودان، اكتشاف معبد، قالت إنه كبير ومهم، ويرجع عهده للحضارة المروية القديمة، وذلك خلال حفريات البعثة أمام موقع آمون بجبل البركل.

وقال مستر كندل رئيس البعثة التي تعمل ضمن المشروع القطري-السوداني للآثار تحت إشراف ومشاركة الهيئة القومية للآثار والمتاحف، إن هذا الكشف يعد من أهم الكشوفات التي تمت. جدير بالذكر أن تصوير الفيلم يستغرق 12 يوماً، ويهدف إلى التنشيط والترويج للسياحة السودانية، من خلال تسليط الضوء على الحضارة السودانية القديمة.

Advertisement


H