04 يوليو, 2017  

على غير عادته باعتلاء المسرح متأخرا ساعة أو ساعتين عن موعده، أطل مغني البوب الكندي جاستن بيبر على الجمهور في حديقة هايد بارك بالعاصمة البريطانية لندن في موعده الأمر الذي دفع الحاضرين للصياح عاليا باسمه والترحيب به بحرارة.

وبخطى هادئة سار بيبر (23 عاما) على المسرح مرتديا قميصا أحمر وسرولا قصيرا أسود ليقدم على مدى نحو الساعتين كل الأغاني التي طلبها جمهور مهرجان الصيف البريطاني (بريتيش سامر تايم) المقدر بنحو 50 ألفا.

ومن بين ما غنى بيبر (مارك ماي وردز) و(وير يو ناو) و(بيبي) و(بوي فريند) و(وات دو يو مين) و(آي ويل شو يو) وغيرها، وجاء الحفل ضمن جولة عالمية للمغني الكندي بعنوان (بيربوس تور) تشمل أكثر من 40 حفلا وتستمر حتى سبتمبر/ أيلول المقبل.

وقبل البدء في الغناء أخبر بيبر الحاضرين بأنه يعاني من البرد لكن هذا لن يمنعه من وجوده معهم، وهو ما لم يزعج الجمهور بالمرة بل دفعه للتفاعل أكثر وتولي مهمة الرقص والتصفيق وإشعال أجواء الحماس بالمكان نيابة عن المغني الشاب.

Advertisement


H