04 يناير, 2018  

عام 2017 كان مليئاً بالأحداث الفنية ففضلاً عن الأفلام والأغنيات الجديدة والتي حقق أصحابها نجاحاً كبيراً، فرضت الساحة الفنية نجوماً من نوع آخر وعمر آخر، أطفالاً صاروا نجوماً واعدين، ساعدتهم السوشيال ميديا على الانتشار وفي أن يصبح لديهم محبين ومتابعين.

الطفلة "ميلي بوبي بروان" التي لم يتجاوز عمرها 13 عاماً صارت محط أنظار المنتجين والمخرجين في هوليود، بعد أن أثبتت تميزها في دورها الرائع في مسلسل Stranger Things ، كما أنها تنجح بمهارة وبذكاء في اختيار ملابس تليق بعمرها الأمر الذي جعلها أيقونة للموضة، التمثيل ليس الموهبة الوحيدة التي تمتلكها ميلي فهي أيضاً تجيد غناء الراب ما يرشحها بقوة للمزيد من الأدوار والأعمال وينبئ بمستقبل نجمة متكاملة.

أما يارا شاهدي وهي من أصول شرقية بدأت في هوليوود من عمر 6 سنوات، ثم انتقلت إلى التمثيل في المسلسلات حيث نجحت بدور فريد في المسلسل الحائز على العديد من الجوائز Blackish .

ومن الممثلات الموهوبات أيضا Sophia Lillis صاحبة الدور المميز في فيلم الرعب “IT” التي صارت اليوم في عمر 15 وتعمل في مجال عروض الأزياء والموضة. أما عارضة الأزياء Kaia Gerber ذات 16 عاماً فهي اليوم من أصغر وأهم عارضات الأزياء في العالم وهي موهبة تشكلت لديها وتطورت بسبب والدتها التي تعمل في نفس المجال.

Advertisement


H