04 ديسمبر, 2018  

انشغلت الصحافة العربية منذ أيام بالحدث السينمائي الابرز، وهو عودة المهرجان الدولي للفيلم بمراكش الذي وحسب النقاد سيعود بقوة بعد أن تقرر الغاء فعالياته السنة الماضية بسبب بعض المشاكل المتعلقة بالتنظيم.

وشهد حفل الافتتاح حضور عدد كبير من أهم النجوم في العالم وبمشاركة نحو 80 فيلما من 29 دولة. كاميرا الانسايدر بالعربي كانت موجودة على السجادة الحمراء التي استقبلت الضيوف بقصر المؤتمرات في مدينة مراكش ومن ابرزهم الممثلة الإيطالية مونيكا بيلوتشي، والممثلة المصرية يسرا، والممثل الأميركي فيغو مورتينسين، والمخرج المغربي فوزي بنسعيدي.

وعبّر نجوم المغرب عن فرحتهم بعودة المهرجان هذه السنة، ومنهم أحلام الزعيمي ، ليلى الحديوي ، أحمد الشريف ، كريم قاسم، والفنانة حنان الفضيلي التي قالت: "هيدي فرحة كبيرة ما تتصورش قديش، لأنه بعد غياب المهرجان سنة حسيناها سنوات".  وكذلك عبر الفنان أمين ناجي عن سعادتها وقال: "عودة مهرجان مراكش هو جميل جداً".

أما من مصر فحضرت الفنانة يسرا التي قالت: "أنا بقالي من أكثر من 20 سنة بحضر المهرجان من أيام يوسف شاهين و أنا بتشرف إني أكون جزء من المهرجان ده لأنه عزيز على قلبي و هو بلمّ شمل السينما العربية و العالمية سوا".

كذلك حضرت الفنانة ليلى علوي التي يعرض لها فيلم " الماء و الخضرة و الوجه الحسن "، والتي اعربت عن سعادتها بالمشاركة وقالت: "سعيدة جدا بأن الفيلم سيعرض مع الجمهور لأني أنا بحب رأي الشعب المغربي، هو شعب ذواق وعنده حسّ عالي".

من جهته قال رئيس لجنة تحكيم المسابقة الرسمية المخرج الأميركي جيمس جراي: "هذه ثالث مرة أزور فيها المغرب.. سعيد بعودتي من جديد، وسعيد بعودة المهرجان مرة أخرى".

ومن المميز في هذا الدورة عودة المهرجان باللغات الإنجليزية، والألمانية، والفرنسية، والإسبانية، والهندية، والعربية. وتشمل المسابقة الرسمية 14 فيلما من المغرب وتونس والسودان ومصر وألمانيا والنمسا وبلغاريا وصربيا واليابان والمكسيك والولايات المتحدة والصين. ويكرم المهرجان هذه الدورة الممثل الأميركي روبرت دي نيرو والمخرج المغربي الجيلالي فرحاتي والمخرجة الفرنسية آنييس فاردا.

تأسس المهرجان عام 2001 وتوقف العام الماضي لإعادة هيكلة الإدارة والاستعانة بكوادر جديدة من داخل المغرب وخارجه.

 

Advertisement


H