08 ديسمبر, 2019  

حثت الممثلة جينا ديفيس صناع السينما في هوليوود على اتخاذ خطوات جديدة للتصدي لانعدام المساواة بين الجنسين في الإعلام وذلك لدى تسلمها جائزة أوسكار شرفية تكريما لعملها في الدعوة لظهور مزيد من النساء على الشاشة.

وفي عام 2004، أسست ديفيس بطلة فيلم "ثيلما ولويز" الكلاسيكي مجموعة بحثية غير هادفة للربح للدعوة إلى المساواة بين الجنسين في الإعلام.

وقالت إن المساواة بين المرأة والرجل تتراجع بشكل عام في المجتمع الأمريكي لكنها أسوأ حالا في مجال صناعة الأفلام السينمائية والإنتاج التلفزيوني.

وأضافت في كلمة لدى تسلمها الجائزة التي تعرف باسم جائزة جان هيرشولت للعمل الإنساني "مهما كنت الأرقام مروعة في الحياة الواقعية فإن الأمر أسوأ في عالم الخيال... نحن نزيد الأمر سوءا".

وكانت الممثلة تتحدث أمام جمهور من مئات الشخصيات ذات النفوذ في هوليوود خلال حفل توزيع جوائز الحكام، وهي مناسبة سنوية تقيمها أكاديمية فنون وعلوم الصور المتحركة المانحة لجوائز الأوسكار.

وأضافت ديفيس، التي حصلت في عام 1989 على أوسكار أفضل ممثلة مساعدة عن دورها في فيلم "سائح بالصدفة" (ذي أكسيدينتال توريست) أن عدم المساواة بين الجنسين على الشاشة "يمكن أن يُحل بين عشية وضحاها دون شك".

وحثت كل الحضور على إعادة النظر في السيناريوهات التي يعملون حاليا عليها وشطب بعض الأسماء والشخصيات الرئيسية والشخصيات المساندة وكتابة أسماء نساء بدلا من الرجال لتقديمها.

وقالت "دعونا نجعل من هذا التغيير حقيقة".

كما منحت الأكاديمية جوائز شرفية للممثل ويس ستودي لالتزامه بالتجسيد الواقعي للأمريكيين الأصليين في أفلام مثل "يرقص مع الذئاب" (دانسز ويذ وولفز) و"آخر الموهيكان" (ذا لاست موهيكانز) إضافة إلى ديفيد لينش مخرج فيلم "المخمل الأزرق"(بلو فيلفت).

كما كرمت الأكاديمية الكاتبة والمخرجة الإيطالية لينا فيرتمولر بجائزة عن مجمل أعمالها. وكانت فيرتمولر أول امرأة تترشح لجائزة أوسكار أفضل مخرج وذلك عن فيلمها (سيفن بيوتيز) من إنتاج عام 1977.

 

Advertisement


H