08 ديسمبر, 2019  

بحضور كوكبة من النجوم والمشاهير حضر أبطال فيلم Maleficent: Mistress of Evil العرض الأول في لندن الذي يأتي ضمن جولة ترويجية وبالتزامن مع عرضه في دور السينما حول العالم.

وتألقت النجمة العالمية انجلينا جولي بفستان أبيض فاخر مع خطوط فضية وذهبية مترابط بشكل هندسي من دار رالف أند روسو على السجادة الحمراء، كذلك ظهرت برفقتها الممثلة الشابة إيلا فانينغ التي اختارت فستان أخضر فاتح من دار آرماني بريفيه.

كاميرا الانسايدر بالعربي تواجدت بهذا العرض الخاص وسألت مخرج الفيلم يواكيم رونين، الذي أخرج فيلم "قراصنة الكاريبي: انتقام سالازار" عام 2017، عما اذا كان هناك أمر محدد وجد به تحدٍ اثناء محاولته التركيز على هذا الفيلم؟ فأجاب بأن أكثر ما فاجأه كان العلاقة بين ماليفسنت وأروروا، الأم الروحية وابنتها.

أما عن التعامل مع أنجلينا كممثلة فقال رونين : " إنها تعرف هذه الشخصية بشكل أفضل من أي شخص آخر ، وهذا أمر رائع ، وهذا امتياز بالنسبة لي كمخرج، إنها ممثلة ومنتجة تعمل بجد في هذا الفيلم ، وقضينا أيام وشهور نعمل على النص مع كتّاب السيناريو، وكانت تفاجئني دائمًا عندما تدخل في شخصيتها بسلاسة وسرعة، فكانت تتقمص الشخصية في الاجتماع فجأة، دون قرون أو أجنحة."

وتدور أحداث الفيلم الذي ينتمي لنوعية أفلام الفانتازيا حول "ماليفسنت"، جنية تملك شخصية معقدة تمثل ازدواجية الخير والشر، تعارض زواج ابنتها الروحية أورورا من الأمير فيليب.

يضم فريق العمل كل من النجوم إيملدا ستاتون، وجانو تيمبل، وليزلي مانفيل، وجميعهم بلا استثناء ظهروا في الجزء الأول من الفيلم. أما الممثلون الجدد في الجزء الثاني فهم ميشيل فايفر، وإيد يكرين، وهاريس ديكنسون.

ومن الجدير بالذكر أن الجزء الأول من فيلم Maleficent كان قد حقق نجاحًا كبيرًا في شباك التذاكر عند افتتاحه عام 2014، إذ بلغ إجمالي أرباحه 758،5 مليون دولار أمريكي حول العالم.

Advertisement


H