تناقش الحلقة العاشرة من البرنامج السياسي الإقتصادي "قابل للنقاش" الذي تقدمه الإعلامية نوفر رمول عفلي التداعيات الخطيرة للجوء الحكومة السورية للخيار العسكري لقمع حركة الاحتجاجات.

القمع الذي أدى إلى مقتل أكثر من أربعمائة مواطن سوري منذ اشتعال شرارة الاحتجاجات في منتصف يناير الماضي واعتقال خمسمائة واختفاء العشرات بحسب منظمات حقوقية سورية.

وفيما تعيش مدينة درعا الواقعة في جنوب البلاد مهد الانتفاضة تحت سيطرة أكثر من ثلاثة آلاف جندي مدعومين بدبابات ومدرعات، يراوح القلق مكانه في بانياس بشمال غرب سوريا وفي ضاحية دوما في شمال دمشق، في المقابل تقول الحكومة إن وحدات الجيش في ردعا وريفها تتابع مهمتها بملاحقة المجموعات الإرهابية المتطرفة التي استهدفت بعض المواقع العسكرية والقوى الأمنية وأدت إلى مقتل واحد وعشرين من الجيش وقوى الأمن.

هل سيؤدي القمع في سوريا لإغلاق نهائي لملف الاحتجاجات أم سيفتح ملف العقوبات الدولية، خاصة وأن العالم مازال يعبّر عن صدمته لما يحدث من قمع للمتظاهرين أعاد إلى الأذهان الذكرى الأليمة لمجزرة حماة عام اثنين وثمانين، حيث لقي أكثر من ثلاثين ألف سوري حتفهم.



ويستضيف البرنامج كل من الدكتور طيب تيزيني المفكر والفيلسوف العربي، ومن دمشق الدكتور طالب ابراهيم المحلل السياسي، ومن واشنطن الدكتور منذر سليمان مدير مركز الدراسات الامريكية والعربية في واشنطن، وفي الاستوديو دريد بيك مدير الاخبار بصحيفة الغلف نيوز لإلقاء الضوء على محاور الحلقة .

.

شاهد حلقات البرنامج

يمكنكم التواصل مع البرنامج من خلال البريد الالكتروني: niqash@dmi.ae

يعرض البرنامج يوم الخميس 28/04/2011 الساعة 22:40 بتوقيت الإمارات
يعاد البرنامج يوم الجمعة الساعة 14:00 بتوقيت الإمارات
كما يعاد يوم الثلاثاء الساعة 05:00 بتوقيت الإمارات

Advertisement


H