تحقق الحلم القديم الذي انتظره الجنوبيون في السودان 56 عاماً عندما رفرف علم جمهورية جنوب السودان مكان علم الوحدة، فكان الاعلان البهيج لميلاد الدولة الرقم (54) في القارة الافريقية والرقم (173) على مستوى العالم، في الوقت الذي سارعت الدول الى الاعتراف والتهنئة وأولهم الرئيس السوداني عمر البشير الذي أعلن أنه يتحمل مسؤولية انفصال الجنوب، لأن السلام يستحق دفع هذا الثمن، غير أن الشماليين رأوا ما حدث بحزن وأسف كبيرين، فحلم الاستقلال الذي طار الجنوبيون به فرحاً، هو كابوس الفراق الذي أقضّ مضجعم.

وفي حلقة هذا الاسبوع قابل للنقاش يبحث عبر المعطيات والارقام والأقوال عما يعنيه انشطار أكبر دولة في افريقيا إلى دولتين جارتين ذواتي اتجاهين مختلفين، وهل اكتمل السلام وما هو مصير الدولتين بعد أن أصبح السودان سودانيْن؟!

ويشارك في هذه الحلقة، من الخرطوم كل من د.حسن مكي رئيس الجامعة الإفريقية بالخرطوم، والكاتب والصحفي أتيم سايمن، وفي الاستوديو كمال عبد الرحمن مختص بالشؤون الاقتصادية بجريدة البيان الإماراتية.

ويهدف (قابل للنقاش) إلى البحث في عمق السياسة وخلفياتها، مركزاً على اهتمامات الشارع العربي من خلال تناول المواضيع المشتركة بين الخبراء السياسيين والاقتصاديين، مخاطباً المشاهد العربي بكل شرائحه مع التركيز على مسألة تبسيط السياسة والاقتصاد لجذب أكبر شريحة من الناس، مع الموازنة بين المواطن العادي والخبراء، مقدماً المعلومة والتحليل للجميع، وهو من تقديم الإعلامية التونسية نوفر رمول عفلي، وإعداد سامي مصدق صاحب التجربة الإعلامية الغنية في الأمم المتحدة وغرف الأخبار بعدد من القنوات الهامة (التلفزة التونسية، العالم، الجزيرة، البحرين، روسيا اليوم).

شاهد حلقات البرنامج

يمكنكم التواصل مع البرنامج من خلال البريد الالكتروني: niqash@dmi.ae

يعرض البرنامج يوم الخميس 14/7/2011 الساعة 22:40 بتوقيت الإمارات
يعاد البرنامج يوم الجمعة الساعة 14:00 بتوقيت الإمارات
كما يعاد يوم الثلاثاء الساعة 05:00 بتوقيت الإمارات

Advertisement


H