شاهد الحلقة بالضغط .. هنا ....

استضافت مؤسسة دبي للإعلام، مساء الأحد (27 يناير)، عبر برنامج (الشارع العربي مع زينة يازجي) على شاشة تلفزيون دبي، الفنان المصري المثير للجدل "محمد صبحي" في حلقة تتعرض معه بالنقاش والتحليل لتعقيدات الشأن المصري بتحدياته الراهنة وأبعاده المتأزمة، وتستجلي قراءته الخاصة لتداعيات الثورة على مصر وموقفه منها ومن المعارضة والإخوان ومجمل المشهد السياسي في بلاده.

ومحمد صبحي هو واحد من أهم الوجوه في الساحة الفنية المصرية، ولطالما كانت شخصيته ومواقفه وأعماله مثار جدل في مصر، ومرد ذلك التصاق مجمل أعماله الفنية بشؤون اجتماعية وسياسية يهتز على وقعها الشارع المصري، باعتبارها على اتصال مباشر بيوميات واهتمامات المواطن.

ودخل الفنان محمد صبحي، خلال الأيام الماضية، في دائرة القصف الإعلامي، من قبل العديد من وسائل الإعلام المصرية، بعدما نسبت إليه صحيفة محلية ما مفاده أنه قام بتوجيه رسالة اعتذار وتحية إلى الرئيس السابق حسني مبارك، غير أن صبحي عاد لتوضيح الأمر، وقال بأن رسالته كانت موجهة للقادة العسكريين من أبطال حرب أكتوبر، بمن فيهم مبارك الذي لا يمكن تجاهل اسمه كقائد في تلك الحرب، وفق تعبيره.

وفي الآونة الأخيرة، أعرب صبحي عن تفاجئه، وهو متواجد في الولايات المتحدة، بتلقي خبر مفاده صدور قرار بتعيينه عضواً في مجلس الشورى مع قائمة من 90 شخصية تتضمن أسماء متنوعة بين ليبراليين ويساريين وقوميين ومثقفين وشباب ثورة، وذلك بغرض إحداث توازن داخل المجلس، وفي حين أعجب في البداية بالفكرة ووافق عليها، رغم أنه، حسب قوله، كان قد رفض وزارة الثقافة أكثر من مرة، لم يلبث أن غير موقفه في اتجاه الرفض بمجرد اطلاعه على أسماء الشخصيات الوارادة في القائمة التي أثارت انزعاجه، ما أدى به للتوصل لقناعة أن تمثيله لن يعدو كونه تمثيلاً صورياً.

وكان صبحي قد أصدر بيانا أسماه "بيان مواطن مصري"، عبر من خلاله عن شديد الاستياء من حالة التشظي البالغة التي وصل إليها النسيج الوطني المصري بعد انقسامه إلى عدد كبير من التصنيفات السياسية، على شاكلة: إخوان، إخوان معتدلون، ليبراليون، علمانيون، شيوعيون، شيعيون، مسيحيون، مسيحيون معتدلون، فلول، كتلة صامتة، حزب الكنبة....وغيرها، وأضاف بأن مصر باتت وطنا بألف وجه ولون وطيف.

وفي إحدى خرجاته الإعلامية الأخيرة التي أسالت كثيرا من الحبر، انتقد صبحي حالة المبالغة في الاعتداد بالذات الوطنية بعد الثورة، مبديا استغرابه من عدم مواجهة النفس من خلال صراحة القول بأن "الثورة أفرزت أسوأ ما فينا"، وبدل ذلك "نمضي في تدليل أنفسنا".

بثت هذه الحلقة على شاشة تلفزيون دبي، مساء الأحد (27 يناير) الساعة: 22:30 بتوقيت الإمارات، الساعة: 18:30 بتوقيت غرينتش، فيما الإعادة يوم الإثنين (28 يناير) الساعة : 19:00، والثلاثاء (29 يناير) الساعة : 05:00 بتوقيت الإمارات، وللتواصل والتفاعل مع البرنامج، صفحة البرنامج على فيسبوك بعنوان: الشارع العربي أو (Arab Street)، ومن خلال تويتر عبر (@zyazigi)، ويمكن متابعة الحلقة في أي وقت عبر خدمة (شاهد عبر الإنترنت) على الموقع الإلكتروني الخاص ببرامج مؤسسة دبي للإعلام: (www.vod.dmi.ae).

Advertisement


H