اختتمت القمة العربية الرابعة والعشرون في الدوحة بتأكيد حق الدول الأعضاء بتسليح المعارضة السورية التي أكد رئيسها رفض "أي وصاية" على السوريين، كما تم منح مقاعد دمشق في الجامعة العربية وجميع المنظمات التابعة لها للائتلاف المعارض.

وفي خطوة تاريخية، جلست المعارضة السورية للمرة الاولى على مقعد سوريا في قمة الدوحة، وترأس الوفد السوري رئيس الائتلاف الوطني المعارض أحمد معاذ الخطيب وجلس في مقعد رئيس وفد "الجمهورية العربية السورية"، فيما رفع "علم الاستقلال" الذي تعتمده المعارضة بدل العلم السوري. كما تبنت القمة مقترحي قطر بعقد قمة مصغرة للمصالحة الفلسطينية في القاهرة وبتأسيس صندوق عربي خاص بالقدس برأسمال يبلغ مليار دولار.

وكانت كلمة معاذ الخطيب رئيس الائتلاف الوطني لقوى الثورة والمعارضة مؤثرة بل وعلامة بارزة في القمة رغم أنه لم يكن رئيس دولة فقد لامس هموم الثورة السورية عندما سرد أطوار التعذيب التي لقيها أحد تلاميذه قبل ذبحة وعندما تساءل كيف يسكت العالم عن احتجاز طفل عمره سنة كاملة من دون غذاء ومن دون مساعدة الخطيب اقترب من هموم الشارع العربي عندما نصح بصفته أصغر إخوته: اتّقوا الله في شعوبكم، وحصّنوا بلادكم بالعدل والإنصاف، وازرعوا الحب في كل مكان.

قابل للنقاش يتعرض لنتائج قمة الدولة العربية بالنقاش والتحليل ويبحث عن نصيب الثورة السورية والقضية الفلسطينية وإصلاح الجامعة منها ويشارك في النقاش خالد زبارقة مدير مؤسسة القدس للتنمية، وعبد الله الأشعل الأمين العام للمجلس القومي المصري لحقوق الإنسان وعضو عن الإئتلاف الوطني لقوى الثورة والمعارضة.

يبث برنامج (قابل للنقاش) على شاشة تلفزيون دبي، مساء الخميس (28 مارس) الساعة: 22:30 بتوقيت الإمارات، الساعة: 18:30 بتوقيت غرينتش، والإعادة يوم الأحد (31 مارس) الساعة: 12:00 بتوقيت الإمارات، وهو من تقديم الإعلامية التونسية نوفر رمول عفلي، وإعداد سامي مصدق صاحب التجربة الإعلامية الغنية في الأمم المتحدة وغرف الأخبار بعدد من القنوات الهامة: (التلفزة التونسية، العالم، الجزيرة، البحرين، روسيا اليوم)، كما يمكن للجميع مراسلة البرنامج عبر العنوان الإلكتروني (niqash@dmi.ae)، ومتابعة حلقات هذا البرنامج في أي وقت عبر خدمة (شاهد عبر الإنترنت) على الموقع الالكتروني الخاص ببرامج مؤسسة دبي للإعلام (www.vod.dmi.ae).

Advertisement