شاهد الحلقة بالضغط .. هنا ....

في هذه الحلقة من برنامج ما قل ودل يتناول الإعلامي الإماراتي ياسر حارب موضوع "الرصاصة الكامنة".

يعيش الكثير منا في الوقت الحالي مع "رصاصة كامنة" في داخلنا دون أن نلجأ إلى عملية لإزالتها؟! وعليه يبقى الجرح متوغلا فينا مخفيا عن الأنظار بضمادة تمثل طريقة علاج غير مجدية، مخلفا وراءه ندبا وجروحا تثير آلاما لا نرغب بعلاجها ونفضل كتمها. أما الرصاصة الكامنة فينا فهي تمثل أحلامنا وأهدافنا التي لم نحققها ولم ترى النور. فما الحل؟!

سؤال حول حلقة اليوم :
ماهي المراحل التي تمر بها الجروح العاطفية ؟ الإجابة: 1- الإنكار 2- الغضب 3- التقبل

Advertisement