شاهد الحلقة بالضغط .. هنا ....



في جلسة سادتها الفوضى انتخب المؤتمر الوطني العام الليبي أحمد معيتيق رجل الأعمال الشاب البالغ من العمر اثنين وأربعين عاماً رئيساً جديداً للوزراء هو الخامس منذ الإطاحة بنظام معمر القذافي قبل ثلاث سنوات.. وانتخب أصغر رؤساء الحكومات اللبيبة سناً بعد أن حصل على 121 صوتاً غير أن الجلسة سادتها الفوضى وتضارب الآراء فقد احتج أعضاء في المؤتمر على النتيجة لأن الجلسة رفعت بعد التصويت الأول.

رئيس الوزراء الجديد شدد في برنامجه الانتخابي على أن الأمن وإقامة مؤسسات أمنية وعسكرية تشكل "أولوية" في بلد يريد أن ينهض من فوضى العنف التي تجلت في هجمات يومية تستهدف دبلوماسيين وأجهزة الأمن وفي تنامي الجريمة واحتكام المتطرفين للغة السلاح ففي أحدث الهجمات قتل تسعة جنود وعناصر من الشرطة في صدامات بين الجيش وإسلاميين متطرفين ينتمون إلى تنظيم انصار الشريعة ببنغازي.

ولعل من أبرز المهام الجديد المطروحة على مكتب رئاسة الوزراء قيادة البلاد في مرحلة انتقالية جديدة حتى انتخاب برلمان جديد.

في قابل للنقاش نناقش الظروف التي تم خلالها اختيار أحمد معيتيق رئيساً للوزراء ونبحث في شخصيته وبرنامجه السياسي للأشهر القليلة القادمة ودوره في تهيئة المناخ للانتخابات البرلمانية والرئاسية وكتابة الدستور ونتساءل كيف تخرج ليبيا من مأزق التجربة والخطأ وماهي مسؤولية النخب السياسية والمدنية في التوعية بخطورة الوضع السياسي بالبلاد وضرورة تأجيل الخصومات إلى ما بعد تثبيت ركائز الدولة ومؤسساتها.

Advertisement