تواكب حلقة هذا الأسبوع من برنامج "قابل للنقاش" مجمل تطورات الأزمة السورية، مع دخولها منعطفاً خطيراً ومفصليا في حسابات الأطراف الميدانية والقوى الإقليمية والدولية.

وتتناول الحلقة بقدر من البحث والنقاش مختلف الرهانات في معارك حلب، وتداعياتها على المشهد الإنساني في أحياء المدينة من جهة، و على المشهد السياسي في مطابخ صناعة قرار الحرب والسلم، من جهة ثانية.

وستكون الحلقة مناسبة لقراءة مرحلة ما بعد الوئام الروسي التركي، وما إذا كانت إدارة الرئيس باراك أوباما قادرة على التأثير أكثر في بوصلة أحداث سوريا، قبيل الانتخابات الأمريكية في نوفمبر القادم.

يشارك في التحليل والنقاش
دكتور سمير تقي مدير مركز الشرق للبحوث
من موسكو السيد يفغيني سيدروف المحلل السياسي

تابعوا حلقة هذا الأسبوع من برنامج #قابل_للنقاش يوم الأربعاء الساعة 22:30 بتوقيت الإمارات

Advertisement