تسلطُ حلقة هذا الأسبوع من برنامج "قابل للنقاش" مزيدا من الأضواء على اللقاءات العربية - الأمريكية في واشنطن، والتي بدأت بلقاء الرئيس الأمريكي دونالد ترامب بالرئيس المصري عبد الفتاح السيسي، على أن يلتقي ملك الأردن عبد الله الثاني يوم غدٍ الأربعاء، ثم الرئيسَ الفلسطيني محمود عباس منتصف الشهر الجاري.

وتركز الحلقة على المأمول من هذه القمم العربية الأمريكية بخصوص حلحلة الملف الفلسطيني، و الموقف الأمريكي من الاستيطان ومسألة حل الدولتين ونقل السفارة الأمريكية إلى القدس، من جهة، ومحاربة الإرهاب وانعاش التعاون الاقتصادي، من جهة ثانية، ضمن تحرك واضح لطيّ صفحة الجفاء بين واشنطن ودول المشرق العربي إجمالا وما إذا كانت الولايات المتحدة ما تزال اللاعب المهم في الشرق الأوسط؟ وهل بوسعها فعلاً حلُ أزمات المنطقة والتأثير في الساحة السياسية والعسكرية الدولية رغم أزماتها الداخلية المستعصية..

كما تناقشُ الحلقة أيضاً تداعيات القمة الأمريكية الصينية المرتقبة على علاقات الشد والجذب بين بيجين وواشنطن.

Advertisement