في الحلقة الثانية من الموسم الرابع الذي تقدمه الإعلامية مريم أمين يستضيف البرنامج الممثلة السوريّة "سلافة معمار" التي قدّمت العديد من الأعمال وآخرها "زمن العار" الذي عرض على قناة دبي في شهر رمضان المبارك حيث يطرح فريق البرنامج مروان عبدالله صالح، نوليا مصطفى، ابراهيم بادي، فاطمة الطبّاخ، بشار غزاوي، ريتا خوري للنقاش مواضيع مثل: "حركات الجسد وعلاقتها بالنفس" و"الخادمات" و"التحضير للطفل الأول"" .

وحول حركات الجسد يوضح الأخصائي النفسي الدكتور فهد المنصور، أن دقات القلب كذلك للجسد لغّته وحركاته التي تعبّر عن صاحبها ونادراً ما يستطيع التحكّم بها، مشيراً إلى التفسيرات الكثيرة حول حركات الجسد، وهل يلجأ الطبّ الى التنويم المغناطيسي لفهم هذه الحركات، وماذا يعني أن يقوم الشخص الذي يجالسك بتقليد حركاتك، وهل يختلف تفسير لغة الجسد بين مجتمع وآخر، حيث تحاول "ريتا" مراقبة حركات زملائها لمعرفة تفكيرهم، فيما تسأل "فاطمة" عن كيفية كشف حركات الرجل الكاذب، ويعتبر "ابراهيم" أن لغة الجسد هي جزء اساسي من تكوين الشخصيّة.
بعدها يقدم فريق "سوالفنا" مشهداً تمثيلياً كبداية للحديث عن موضوع "الخادمات" الذي بات يحمل الكثير من الأسئلة عن الطريقة الأمثل للتعامل مع هذا الفرد الغريب في بيوتنا والذي عليه واجبات وله الكثير من الحقوق التي يتم تجاهلها من الكثيرين.
وتتحدث المحامية فاطمة الدبّاس المتخصّصة بقضايا العمل والعمّال، عن الحقوق التي يجب أن تتمتّع بها الخادمة ولكن هل هذه الحقوق محفوظة في عالمنا العربي، وهل من عقوبات تفرض على العائلات التي تتجاهل هذه الواجبات، وهل صحيح أن الخادمات يعشن زمناً جديداً من العبودية، مشيرة إلى تجربتها مع الخادمات وضرورة استيعاب الهفوات الصادرة منهنّ لكي تبقى معاملتهنّ جيدة للطفل في غياب الأهل، أما "بشار" فيتكلّم عن الخادمة الإنسانة وطلب من الجميع تخيّل نفسه في مكانها وصعوبة هذه الحياة، وتقول "ريتا" إنها لا تحب فكرة الخادمة الموجودة دائماً في المنزل وتفضّل وضع الطفل في الحضانات المتخصّصة للإهتمام به، بينما يعتبر "مروان" أنه من الضروري الحفاظ على نظرة التعاطف "المادّية" مع الخادمة، أما "نوليا" فتعامل الخادمة كفرد من المنزل.
أما موضوع الحلقة الأخير فيتناول "التحضير للطفل الأول"، بين متعة الانتظار والخوف من الفشل في هذه التجربة الجديدة يتراوح شعور الأهل أثناء التحضير للطفل الأول، حسب ما يوضحه الأخصائي النفسي الدكتور حسين رضا المسيح، ولكن هل صحيح أن فكرة التحضير لمجيء المولود الأول يجب ان تحصل قبل الزواج، وهل اختيار الشريك المناسب واهتمام المرأة بصحتها يسهّل التجربة، وكيف يختلف الشعور بين الأب والأم، وهل صحيح أن مجتمعاتنا العربية تهمّش دور الأب.
وفي هذا الإطار يتحدث "بشار" عن فرحة ومسؤوليّة التحضير للطفل الأول، فيما تعتبر "نوليا" أن التحضيرات المبالغ بها للطفل قد تكون فألاً سيئاً، أما فاطمة فتتحدّث عن الأمور الجديدة المرتبطة بقدوم المولود والتي بات من الضروري إتباعها، وتؤكد "ريتا" على ضرورة تحضير الطفل الأول للمشاركة في التحضيرات للطفل الثاني



يعرض البرنامج يوم الثلاثاء 06-10 -2009 الساعة 22:30 بتوقيت الإمارات
يعاد البرنامج يوم الخميس 08-10-2009 الساعة 06:00 بتوقيت الإمارات
ويعاد أيضا يوم الجمعة 09-10-2009 الساعة 16:00 بتوقيت الإمارات

Advertisement


H