في هذه الحلقة من الموسم الخامس لـ"سوالفنا حلوة" تستضيف الإعلامية "مريم أمين" مقدمة البرنامج مع فريق البرنامج: مروان عبدالله صالح ونوليا مصطفى وفاطمة الطبّاخ وبشار غزاوي وريتا خوري وإبراهيم بادي، الفنّانة السورية أمل عرفة- المعروفة بمواهبها المتعددة ومشاركتها في العديد من الأعمال الدرامية الناجحة- ليتحاوروا معها حول مواضيع " انتخاب ملكات الجمال "، " سرّ المهنة "و" العباءات الخليجيّة ".

وما هي أسباب غياب نوليا عن بعض حلقات برنامج سوالفنا حلوة؟
وما هي المفاجأة الجميلة للمشاهدين الذين سيتابعون هذه الحلقة المميزة

موضوع الحلقة الأول هو (انتخاب ملكات الجمال) والذي يثير جدلاً بين مؤيّد ومعارض لهذه المسابقات حول القيّمين والمشاركين في مسابقات الجمال والتي تهاجمه إلهام وجدي ملكة جمال مصر لعام 2009 التي تحلّ ضيفة على هذه الفقرة.

لكن هل تعتمد هذه المسابقات فقط على الجمال، وهل يسمح لمن خضعت لعمليات تجميل في المشاركة، وهل تدخل السياسة في الموضوع، وما سرّ عدم وصول العرب الى المراتب العالمية الأخيرة، وهل للدعم المادي دور في دعم الفتاة، وما مدى نزاهة هذه المسابقات، وهل صحيح ما يشاع عن ابتعاد هذه المسابقات عن القيّم والأخلاقيات، حيث تعتبر ريتا أن ملكة جمال البلد ليست بالضرورة أن تكون الفتاة الأجمل وإنما هي ملكة جمال على الفتيات اللواتي تقدّمن للمسابقة، معربة عن أسفها لعدم ترافق الجمال في الكثير من الأحيان مع الذكاء، بينما تعارض نوليا هذه المسابقات بشدّة وتسأل ما الذي تخفيه كواليس هذه المسابقات، كذلك يرفض بشار مقولة (كوني جميلة واصمتي) معتبراً أن المطلوب من ملكة الجمال هو جمالها وليس ثقافتها، كذلك الحال بالنسبة إلى فاطمة التي ترى في هذه المسابقات تشويهاً لدور المرأة الحضاري، أما ابراهيم فيعتبر أن تصرفات ملكة الجمال مصطنعة في كثير من الأحيان.

فيما يتناول الموضوع الثاني في هذه الحلقة (سرّ المهنة) والذي يعتبر من أساسيات الكثير من المهن، ولكن هل يلتزم الناس بأسرار المهنة، وهل في فضح بعض الأسرار من جوانب ايجابية، وهل افشاء السرّ مرتبط فقط بالنساء، حيث اعتبرت أن فكرة السرّ المهني انهارت مضيفة ان لا قوانين تحاسب على فضح الأسرار في الشرق، أما نوليا فتقول إن الرشوة تساهم في زيادة عدم الإلتزام بأسرار المهنة، وتسأل اذا كان الحديث عن العظماء وسيرتهم الشخصية هو فضح لأسرارهم وخصوصياتهم، فيما يعتبر مروان أن الأمر يبدأ أحياناً بزلّة لسان، في حين يذكر إبراهيم أن الكثير من الشركات في الغرب توظف جواسيس لمعرفة أسرار وخبايا المؤسسات الكبرى، بينما تؤكد فاطمة أنها لا تحب أن تسمع أسرار الآخرين معتبرة ذلك مسؤولية ثقيلة.

ومع موضوع (العباءات الخليجيّة) يأتي الموضوع الأخير والتي تعيش اليوم عصرها الذهبي وتعكس في تصاميمها وألوانها روح البلد الذي تنتمي اليه، حيث تتحدث في هذا المجال أمينة الجاسم مصممة الأزياء السعودية مشيرة إلى تصاميمها الخاصة بالنساء والرجال والتي تحاول فيها الابتعاد عن التصاميم التقليدية مع التركيز على الحفاظ على الروح التراثية الخاصة بالعباءة والتي أطلق عليها (الثوب العربي)، بدوره يقول مروان إنه يحب التصاميم الجديدة ويلفت إنتباهه التطريز الذي يدخل على العباءات الرجالية ولكنه يضيف أن هذا اللباس يحتاج الى جرأة، فيما تتحدث فاطمة عن الموضة التي طالت حتى العباية مضيفة أنها تبقى الزيّ الغالب في المناسبات، فيما يتطرق بشار للحديث عن العباءة الفلسطينية التي أصبحت رمزاً للقضية، فيما تذكر نوليا (الجلابية) في مصر. .

يعرض البرنامج يوم الثلاثاء 06 -04-2010 الساعة 22:30 بتوقيت الإمارات
يعاد البرنامج يوم الجمعة 09- 04-2010 الساعة 16:00 بتوقيت الإمارات
ويعاد أيضا يوم السبت 10-04-2010 الساعة 02:30 بتوقيت الإمارات

Advertisement


H