02 فبراير, 2020  

تحديات واختبارات جديدة في الإمارات وروسيا:

تلفزيون دبي يفتح باب الاشتراك بالموسم الثاني من برنامج الواقع "رواد الفضاء"

عبر مواقع التواصل والحسابات الرقمية المعتمدة

·      أحمد سعيد المنصوري: تماشياً مع رؤية الإمارات العربية المتحدة واهتمامها بعلوم الفضاء والفلك

·      تغييرات جذرية على صعيد لجنة التحكيم والتحديات وبحث عن خبرات علمية تليق برواد الفضاء العرب

·      نجاح لافت للموسم الأول بعدد مشاهدات بلغ (232) مليون مشاهدة رقمية

 

دبي: 02 فبراير 2020ـ تتويجاً للنجاح الجماهيري الكبير الذي حققه الموسم الأول، وتماشياً مع رؤية الإمارات العربية المتحدة واهتمامها بعلوم الفضاء والفلك، أعلن تلفزيون دبي عن فتح باب الاشتراك بالموسم الثاني من برنامج الواقع الجديد "رواد الفضاء" (Astronauts) بالتعاون مع هيئة الإذاعة البريطانية (BBC)، لتحقيق حلم الريادة والوصول إلى الفضاء في تجربة تلفزيونية استثنائية مع نخبة من الخبراء والمختصين في علوم الفضاء والاختبارات النفسية والجسدية.

وأشار أحمد سعيد المنصوري المدير التنفيذي لقطاع الإذاعة والتلفزيون في مؤسسة دبي للإعلام، إلى الدور الريادي لتلفزيون دبي بقنواته المتعددة في مجال مواكبة الحراك العلمي والثقافي والاجتماعي في مختلف إمارات الدولة، وتوجيه صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، بفتح باب التسجيل أمام أبناء وبنات دولة الإمارات للتقدم للالتحاق بالدفعة الثانية من برنامج "الإمارات لرواد الفضاء"، وذلك من خلال برامجه المتنوعة وتغطياته التلفزيونية والإذاعية والرقمية على مدار دورات قنواته البرامجية التي لا تخلو من حضور لافت لمجموعة البرامج العلمية والثقافية والتي يقوم بإعدادها وتقديمها فريق إعلامي ومهني متخصص في هذا المجال.

قائلاً إن تلفزيون دبي يؤكد على الدوام، التزامه الدائم وتماشي قنواته المتعددة مع رؤية الإمارات العربية المتحدة واهتمامها بعلوم الفضاء والفلك، خاصة وأن اهتمام دولة الإمارات العربية المتحدة بهذه العلوم يرجع إلى سبعينيات القرن الماضي عندما التقى المغفور له بإذن الله الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان "طيب الله ثراه" مع فريق وكالة ناسا المسؤول عن رحلة "أبولو" إلى القمر، حيث كان هذا اللقاء حافزاً لتوجيه اهتمام الإمارات بالفضاء منذ ثلاثة عقود، بداية من تأسيس شركة الثريا للاتصالات في العام 1997، وشركة الاتصالات الفضائية "ياه سات" في العام 2007، مروراً بإنشاء صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، مؤسسة الإمارات للعلوم والتقنية المتقدمة، بهدف تعزيز علوم الفضاء والأبحاث العلمية في دولة الإمارات العربية والمنطقة، حيث عملت هذه للمؤسسة منذ فبراير 2006 وحتى أبريل 2015 قبل دمجها مع "مركز محمد بن راشد للفضاء"، وصولاً إلى العام 2014 وتأسيس وكالة الإمارات للفضاء بهدف تطوير قطاع الفضاء على مستوى الدولة، والذي تكلل بالبداية الناجحة التي حققتها دولة الإمارات العربية المتحدة في 25 سبتمبر 2019، على يد هزاع المنصوري، أول رائد فضاء إماراتي وأول عربي يحط رحاله في محطة الفضاء الدولية، بجهود فريق العمل في مركز محمد بن راشد للفضاء المشرف على برنامج الإمارات لرواد الفضاء.

ـ نجاح ملفت ـ

وأشارت الاحصائيات الرسمية الصادرة عن حسابات تلفزيون دبي على مواقع التواصل الاجتماعي والخاصة بالموسم الأول من برنامج "رواد الفضاء" (Astronauts)، إلى ظهور وسم البرنامج الرسمي في (2280) تغريدة ومنشور، بعدد مشاهدات محتمل بلغ (232) مليون مشاهدة رقمية، وذلك بعد تحقيق هذه المنشورات عدد تفاعلات فاق (17 ألف تفاعل رقمي)، في حين قفز عدد متابعي حسابات البرنامج على مواقع التواصل الاجتماعي إلى (22.5) ألف متابع على "تويتر"، وإلى (81) ألف متابع على "فيسبوك"، وأكثر من (1800) متابع، فيما حققت حلقات البرنامج المخصصة على منصة سناب تشات "Discover" ما يزيد عن (1.7 ) مليون مشاهد.

وتوقف أحمد سعيد المنصوري، عند التغيرات التي سيلاحظها الجمهور في الموسم الثاني من البرنامج، كذلك المفاجآت والتحديات الكبيرة التي تنتظر المشتركين الجدد، وذلك بعد فتح باب الترشح عبر وسائل التواصل الاجتماعي والحسابات الرسمية لتلفزيون دبي عبر مواقع التواصل الاجتماعي، إلى جانب البريد الإلكتروني والتواصل المباشر، في الوقت الذي سيقوم فريق إعداد الموسم الجديد من البرنامج، بجولات متعددة إلى عدد من الدول والعواصم العربية، للبحث عن خبرات علمية تليق برواد الفضاء العرب، ومقابلة المرشحين والاطلاع على مؤهلاتهم في هذا المجال، وذلك في إطار التوجه العام للتوسع من ناحية مشاركة عدد أكبر من الشباب الإماراتي والخليجي والعربي، مع انضمام أحد أهم رواد الفضاء في العالم، والذي سيتم الإعلان عنه بعد دعوة الجمهور للمشاركة في تحديد هويته، بعد مشاركة رائد الفضاء الكندي "كريس هادفيلد"  في الموسم الأول من البرنامج، وتقديم خبراته العلمية إلى 12 مشتركاً عربياً، تنافسوا على مدار 10 حلقات تلفزيونية، توجت بفوز المشترك الإماراتي محمد أهلي بتحديات النسخة الأولى من البرنامج، بعد نجاحه في المحافظة على أعلى مستويات الأداء في جميع التحديات التي اعتمدت على القدرات الذهنية والجسدية والنفسية.

مشيراً في الوقت نفسه، إلى الإمكانيات الفنية واللوجستية التي سيوفرها تلفزيون دبي لتقديم الموسم الثاني من البرنامج الجديد، من ناحية إعادة بناء محطة فضاء افتراضية و"استديو خاص" بالقرب من إمارة دبي في محاكاة للمحطة الفضائية على المريخ، يوفر كافة المستلزمات والمعدات الخاصة لتصوير حلقات البرنامج الجديد ما بين دولة الإمارات العربية المتحدة، ومدينة "ستار سيتي" في روسيا الاتحادية، وذلك لإفساح المجال للتعرف على مجموعة الاختبارات والمعايير العالمية التي تحددها وكالات الفضاء العالمية للمرشحين لخوض غمار هذه التجربة التي تحتاج إلى العديد من المميزات والنفسية والجسدية والفكرية للوصول إلى الفضاء، هذا في الوقت الذي تم رصد ميزانية إنتاجية خاصة تليق بطموحات الشباب العربي بالوصول إلى الفضاء بعد اجتيازهم لمجموعة الاختبارات الحقيقية التي ستفضي في نهايتها إلى الفوز بمبلغ مالي كبير ورسالة توصية خاصة من رائد الفضاء إلى الوكالة الدولية للفضاء للالتحاق بالبرنامج الخاص بارتياد الفضاء.

 

Advertisement


H